الرئيسية / منوعة / تقنيات / آبل عملاق التكنولوجيا تبهر العالم خلال مؤتمر أطلاق هاتفها الجديد iPhone

آبل عملاق التكنولوجيا تبهر العالم خلال مؤتمر أطلاق هاتفها الجديد iPhone

تمتلك شركة آبل ثلاثة هواتف ذكية جديدة ستعلن عنها اليوم الثلاثاء 12 أيلول الحالي، خلال حفلها الضخم الذي ينتظره الملايين، أحدث منتجاتها الجديدة عنها في مؤتمرها لهذا الموسم، من بينها iPhone X، الذي من المتوقع أن يكون أفضل هاتف ذكي يمتلكه محبي الشركة الأمريكية، حيث يأتي بنسخة تمتلك شاشة أكثر حدة وألوان أفضل، بالإضافة إلى تصميم جديد معزز ببعض المستشعرات الجديدة، أهمها: ماسح الوجه بدلًا من بصمة الأصبع، وغيرها.

ومن المحتمل أن يبدأ سعر هاتف iPhone X من 1000 دولار أمريكي، وسيتأخر طرحه في الأسواق قليلاً، في حين يأتي هاتفا iPhone 8 وiPhone 8 Plus بمثابة تحديث لهاتفي iPhone 7 وiPhone 7 Plus اللذان تم طرحهما العام الماضي.

تلفاز آبل Apple TV

وقد طرحت آبل أيضاً خلال مؤتمرها الضخم تلفاز جديد يعمل بجودة 4K، مما يعني أنه يمكن للمستخدم أن يعرض أكثر المحتويات حدة بأعلى جودة ممكن من خلال هذا التلفاز الجديد. وشركة آبل لم تدعم تلك الجودة من قبل، في حين يدعم بعض المنافسين لها مثل Roku وAmazon تعبل بتقنية 4K منذ مدة.

الإصدار الثالث من ساعات آبل

وقد كشفت الشركة عن ساعتها جديدة التي تسمى Apple Watch Series 3، وتشبه الساعة التصميم للساعة الحالية، مع إضافة بعض التحسينات عليها مثل المعالج الخاص بها وبعض التعديلات الصغيرة الأخرى، أهمها بعض الأدوات الخاصة بتتبع الصحة.

وأضافت آبل أيضاً بإمكانية الساعة الاتصال بالجيل الرابع من شبكات الخلوي مما يعني إمكانية الابتعاد بالساعة عن هاتف iPhone المقترن معها، كما أنها لا زالت تضم ميزة الاتصال واستقبال الرسائل النصية.

الواقع المعزز

يبدو أن شركة آبل ترى مستقبل مبهر في أداة الواقع المعزز، وتعتبر خاصية الواقع المعزز ببساطة مثل ما ظهرت به لعبة “بوكيمون” الشهيرة، وهي أن ترى الوحوش الخيالية داخل الواقع الحقيقي.

الشركة الأمريكية تريد أن تأخذ تلك الخاصية بعيدًا عن الألعاب وتستخدمها في الحياة اليومية لتصبح أكثر إفادة، فعلى سبيل المثال يمكن مثلًا للمستخدم الذي يستخدم تطبيق شركة الأثاث الشهيرة “إيكيا”، أن يتصفح المعروض عنده، وتتيح له ميزة الواقع المعزز أن يرى هذا المعروض في غرفته، وإن كان يناسبها أم لا.

ويعتبر هذا مثال واحد لاستخدام الواقع المعزز من مئات التطبيقات والأفكار المختلفة التي يمكن أن تفيد المستخدمين في المستقبل القريب.

 

التعرف على الوجه

قضت شركة آبل وقتًا كثيرًا في الحديث عن ميزة التعرف على الوجه الجديدة، والتي ستحل محل بصمة الإصبع لفتح الهاتف، وفي نهاية الأمر، سيتيح هاتف iPhone X تسجيل وجه المستخدم ليقوم من خلال النظر للهاتف بفتحه.

وأضاف آبل في هاتفها العملاق الجديد مستشعر ثلاثي الأبعاد، ليكون أكثر أمانًا عند تحديد وجه المستخدم، بدلًا من المستخدم في هاتف Samsung Galaxy S8، الذي يعمل عن طريق الصور الفوتوغرافية.

أجهزة AirPods جديدة

استطاعت شركة آبل أن تقوم بتطوير أجهزة AirPods، والتي من المفترض أن تعمل بنفس طريقة عمل نظيراتها السابقة، ولكن مع تحديث عمر البطارية.

الجدير بالذكر أن أحد العاملين بشركة آبل، قد قام بتسريب عدد من التفاصيل الهائلة، عن الهاتف الجديد للشركة الأمريكية، وفقًا لتقارير منشورة، في الساعات القليلة الماضية.

جاء ذلك قبل أيام قليلة جدًا من الموعد الرسمي الذي حددته آبل، حيث فوجئ الجميع في نهاية عطلة الأسبوع المنصرم، بمعلومات جديدة قد ظهرت، تخص طريقة عمل هاتف iPhone 8، بالإضافة إلى مظهره وبعض الأجزاء المكونة.

وكشفت الشركة عن النسخة الاستثنائية من سلسلة هواتف iPhone والتي تدعى iPhone X، والتي تعتبر النسخة الأقل من iPhone 8 لكنها تحمل عدد من الخواص والأدوات التي يضمها iPhone 8 على سبيل المثال ميزة التعرف على الوجه، والتي تمكن المستخدم من فتح هاتفه بمجرد النظر إليه، وتعرف الهاتف على ملامحه.

وأشارت الشركة خلال المؤتمر الجديدة إلى أن الحصول على نماذج من الخواص والأدوات الجديدة وشكل الهواتف الجديد سيكون عند تحميل البرمجة الخاصة بهما.

وكانت في وقت سابق أعلنت شركة آبل عن مفاجأة سارة لمحبي التصوير، سواء الفوتوغرافي أو الفيديو، وهو اعتمادها في iOS 11 على ترميزات جديدة في الصور والفيديو، من شأنها تقليل مساحتهما إلى النصف، في مؤتمر عُقد للمطورين تحت اسم WWDC 17.

ومن المعروف أن آبل تعتمد على ترميزات قياسية وهي JPG للصور، وH.264 للفيديو، وتلك الترميزات تعتبر حالياً هي الأمثل في العالم كله من حيث الاستخدام، ليس للهواتف الذكية فقط، بل أن ترميز H.264 يستخدم كعنصر أساسي في الفيديوهات المحترفة التي تعرض في التلفاز أو حتى في بعض الأفلام السينمائية.

وفيما يخص الجودة التي عبر البعض عن قلقه حيالها، أكد المطورون أن استخدام الترميز الجديد لم يسبب أي خسائر في هذا الجانب، والمنتج النهائي سواء كان صورة أو فيديو يظهر بشكل جميل.

وذكر مطورو الشركة الأمريكية أن حلهم السحري في الفيديو، يتمثل في استخدام الترميز ال جديد HEVC، والذي يعد اختصارًا لـ High Efficiency Video Coding، ويسجل في برامج تحرير الفيديو وبين العاملين في هذا المجال باسم H.265.

ومن ناحية الفروق التقنية، فيتفوق الترميز الجديد H.265 على سابقه، حيث يدعم تصوير الفيديو بدقة Ultra HD وأبعاد 2K و4K و8K، كما يوفر إمكانية التصوير بعدد إطارات حتى 300 إطار في الثانية، أما H.264 فيدعم عدد إطارات 59.9 إطار في الثانية فقط، بالإضافة لعدم دعمه للفيديو بأبعاد 4K.

الترميز الجديد وضعت معاييره في عام 2013، وقد استخدمته آبل قبل عامين في تطبيقها FaceTime، لتكتشف أنه يوفر في استهلاك بيانات المستخدم، نظرًا لحجمه القليل، في الوقت الذي يعطي فيه جودة عالية، وهو ما دفعها لإضافته في نظام تشغيلهاiOS 11.

ومن ناحية أخرى، فقد قررت آبل استخدام ترميز HEIF في الصور، وتعد الكلمة اختصارًا لـ High Efficiency Image File، ومن أهم مميزاتها أنها لا تظهر الصور على شكل بيكسلات، على عكس ترميز JPG، وهو ما يدفع سريعًا هذا الترميز إلى استخدامه بشكل أساسي في الفترة المقبلة.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

فيس بوك تطلق خدمة الترجمة عبر تقنية الذكاء الصناعي

أعلنت منصة التواصل الإجتماعي فيس بوك يوم الخميس الماضي عن اعتمادها بشكل كامل على تقنيات …