الرئيسية / الأخبار / إلقاء القبض على المشتبه به بجريمة الصحفية السورية وابنتها بعد عملية استمرت ثلاثة أيام

إلقاء القبض على المشتبه به بجريمة الصحفية السورية وابنتها بعد عملية استمرت ثلاثة أيام

المصدر: يني شفق – حرييت

تمدن | إعداد: رياض أولار

 

ألقي القبض على المشتبه به بجريمة قتل الصحفية السورية عروبة بركات وابنتها حلى بركات 22))، وذلك في مدينة بورصا. عناصر الأمن في مكتب الجنائي التابع لشعبة الامن في Gayrettepe بدؤوا عملية التحقيق ومن ضمنها فحص لقطات الكاميرا. وبعد الفحوصات بانت هوية المشتبه بهم في قتل الصحفيتين.

 

ألقت السلطات القبض على أحمد بركات المشتبه بقتل عروبة بركات الناشطة والمعارضة السورية وابنتها حلا بركات، في بورصا، بعد مراجعة عناصر الأمن للقطات الكاميرا. وتقوم عناصر الأمن بتفتيش منزل الجاني وهو أحد أقرباء المجني عليهن.

كن قد ذبحن من عنقهن

ووجدت عروبة بركات وابنتها حلا قبل أسبوع مذبوحتين في منزلهن في إسكودار، وعند دخول قوات الأمن إلى منزلهن، وجدن مذبوحتين من عنقهن وممددتين جنباً إلى جنب في صالة الشقة التي تعيشان فيها، وقد سكبت عليهن مادة الكلور لمنع انتشار رائحة الجثتين.

عملية التحقيق بدأت بفحص الكاميرات الموجودة في الأزقة المجاورة للمنزل، لعدم وجود كاميرات قريبة من مكان الجريمة، وبعد تحديد ساعة الجريمة، قام عناصر الأمن باكتشاف شخص يبتعد بسرعة عن المكان، وبعد فحص الكاميرات لمئات الساعات، تمت مراقبة المشتبه به حتى وصل إلى الكراج، قبل أن ينطلق إلى مدينة بورصا.

استمرت العملية ثلاثة أيام.

وبعد تحقق الشرطة من هوية الشخص المسافر إلى بورصا، انتقل التحقيق نقلت التحقيقات إلى هذا الجانب. ليتم الإيعاز لعناصر الأمن في المدينة ليلقوا القبض على الشخص المشتبه به، عناصر الأمن داهموا عدة منازل ولمدة ثلاثة أيام، وعند هذا الصباح وبعد تحديد منزل المشتبه به ألقت الشرطة القبض عليه، وحتى الآن لم يتم العثور على السكين التي استخدمت في الجريمة.

يبحث عن سبب الجريمة

وعلمنا من مصادر خاصة، بأن المشتبه به بقتل عروبة بركات وابنتها حلا بركات سينقل الى إسطنبول للتحقيق معه، في حين أن الأسباب الدافعة لارتكاب هذه الجريمة ما زالت غامضة، ستعرف بعد التحقيق.

«عروبة» أعلنت للعالم عن مجازر الأسد التي ارتكبها بالسجون 

عروبة بركات كانت أنجزت قبل مقتلها تقارير الاعلامية عن المجازر والتعذيب في سجون نظام الأسد، ونشرت تقارير عن التعذيب والمجازر في السجون السورية باللغة العربية والإنكليزية.

وكانت عروبة بركات سافرت لمدة قصيرة إلى بريطانيا، وإلى الامارات لتعيش مدة قصيرة هناك قبل أن تنتقل الى إسطنبول.

 

أقرباؤهم قتلوا سابقاً في أمريكا 

شذى بركات شقيقة عروبة بركات، كانت أول شخص يلعن خبر الجريمة الوحشية الى العالم، شذى بركات كانت من ركاب (Mavi Marmara)، حيث ذكرت على وسائل التواصل الاجتماعي أن شقيقتها وابنتها قتلتا مطعونتين.

بركات قالت: «منذ 40 عاماً وعروبة تعمل على كشف الجرائم ونشرها في الصحف، أما اليوم فخبر مقتلها سيكون عنواناً للصحف، وسيلاحق الظلم من فعل ذلك».

ومن المستغرب أيضا أن يكون الأشخاص الثلاث الذين قتلوا في أمريكا في شباط 2015 هم أيضاً من أقرباء بركات. دعاء بركات وزوجها ياسر محمد أبو صلحة وأخت زوجها رزان محمد أبو صلحة قتلوا عام 2015 نتيجة اعتداء مسلح.

 

المصدر

http://www.yenisafak.com/gundem/istanbulda-katledilen-suriyeli-gazeteci-anne-kizin-katili-yakalandi-2798739

المصدر: http://www.hurriyet.com.tr/son-dakika-suriyeli-aktivist-anne-ve-kizini-olduren-zanli-yakalandi-40595301

 

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

وزير لبناني يحذر من الاستغلال السياسي لقضية اللاجئين السوريين

دعا وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين معين المرعبي إلى الانتقال من الخطوات «الإغاثية» إلى «التنموية» …