الرئيسية / الأخبار / أخبار سوريا / بعد خفض التوتر.. الصراع ينتقل إلى البادية

بعد خفض التوتر.. الصراع ينتقل إلى البادية

تمدن | حازم أحمد

تستمر المعارك في البادية السورية، وسط محاولات قوات النظام والميليشيات المساندة إعادة السيطرة على ما خسرته في الآونة الأخيرة، إلا أن فصائل الجيش الحر في البادية السورية لا تزال تفشل محاولات النظام في التوغل نحو مناطقهم، فيما ازداد التصعيد العسكري على البادية مع التعزيزات التي توافدت إلى مناطق تمركز النظام هناك.

تقدم للجيش الحر

بالتزامن مع التصعيد العسكري على ت «الأرض لنا» معاركها، والاستمرار في تسجيل تقدم لصالحهم، وتكبد نظامالبادية السورية واستهداف النظام والطيران الروسي خطوط الثوار، تابعت عمليا الأسد وميليشياته الخسائر في الأرواح والعتاد.

وشن الثوار هجوماً عسكرياً واسعاً على قوات النظام المتمركز في منطقة محروثة في الثاني من آب / أغسطس الحالي، وكان التمهيد المدفعي والصاروخي على المنطقة المستهدفة أولى الهجمات المنفذة، والتي استهدفت بئر محروثة وأم رمم، واستطاع الثوار تسجيل إصابات دقيقة في منطقة النظام، ما سهل على جيش أسود الشرقية وقوات الشهيد أحمد العبدو اقتحام منطقة محروثة وتحريرها بشكل كامل، وكان الجيش الحر قد تمكن من تدمير آليات عسكرية للنظام بالإضافة لمقتل ضابط برتبة عقيد وعدد من العناصر.

مصادر ميدانية أفادت بانسحاب الميليشيات الإيرانية من المنطقة المستهدفة إثر الهجوم العنيف من الجيش الحر.

محاولات لاستعادة السيطرة

بعد التحرير الذي أحرزته قوات الشهيد أحمد العبدو وجيش أسود الشرقية في البادية السورية، والسيطرة على منطقة محروثة، وإلحاق الخسائر بقوات النظام، ومقتل العديد من الميليشيات المساندة، عاد النظام في محاولاته لإعادة السيطرة على المنطقة، ما أدى لاندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين وسط محاولات من النظام مدعم بالمرتزقة الدخول نحو المناطق المحررة من عدة محاور.

كان المحور الأول للنظام منطقة محروثة وفكة بعمق البادية، والثاني من ريف السويداء الشرقي من منطقة الشعاب بالقرب من الحدود السورية الأردنية، بالتزامن مع الاستهداف العنيف من الطيران الروسي للمنطقة.

الناشط الميداني محمد فليح قال لـ «تمدن»: «استطاعت فصائل الجيش الحر في البادية السورية التصدي لقوات النظام خلال محاولات للتقدم نحو المنطقة المحررة، وتم قتل عدد من عناصر النظام بالإضافة لتدمير ثلاث دبابات ولم يسجل أي تقدم في صفوف النظام.

التحالف لا يدعمنا

كثرت الأحاديث والأقاويل التي انتشرت في المنطقة المحررة وخاصة في البادية السورية حول توقف فصائل من الجيش الحر عن قتال قوات النظام، بالإضافة لتسليم السلاح المتواجد للتحالف الدولي.

قوات الشهيد العبدو نفت وبشكل قطعي وجود هكذا أحاديث، موضحةً في بيانها عدم وجود صلة مع التحالف الدولي، وأن قوات الشهيد أحمد العبدو لا تزال مستمرةً في قتالها ضد قوات النظام.

وجاء في البيان الصادر، بأن قوات الشهيد أحمد العبدو فصيل عسكري ثوري يتبع للجبهة الجنوبية، وهو ملتزم بمبادئ الثورة وأخلاقياتها، كما أنه ملتزم بمحاربة قوات النظام والميليشيات المساندة، موضحاً دوره في محاربة تنظيم داعش وطرده من البادية السورية والقلمون الشرقي.

وأكد بعدم اتباع الفصيل للتحالف الدولي أو لغيره من التحالفات، وعدم وجود أي تعليمات تجاه قتال النظام وميليشيات إيران.

وختم البيان بالاستمرار بنهج الثورة السورية، وعدم الإصغاء للشائعات وما يخطط للثورة السورية بهدف النيل منها وعدم تحقيق أهدافها.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

وزير لبناني: العلاقة مع النظام موضوع خلافي مرتبط بحل القضية السورية

أكد ​وزير الصحة​ العامة ​غسان حاصباني​ ان “العلاقة مع ​النظام​ هي موضوع خلافي بين اللبنانيين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *