الرئيسية / مجتمع / حوارات / “فيكتور ديزاين” أفكار متجددة في التصميم والاعلام بشكل احترافي

“فيكتور ديزاين” أفكار متجددة في التصميم والاعلام بشكل احترافي

عروة قنواتي
فريق للمصممين السوريين (فيكتور ديزاين) تأسس بغية خدمة الثورة السورية اعلاميا وبشكل منظم بصريا، يقول القائمون على هذا الفريق بأن أساس عملهم بأنهم منظمة خدمية غير ربحية غير حكومية متخصصة بشؤون التصميم والاعلان المرئي وتعنى بالمصممين السوريين نسعى لجمعهم تحت مظلة واحدة تعمل على حماية حقوقهم لتشكيل كيان مبدع يدعم الثورة السورية في مجال التصميم.

فيكتور ديزاين يدخل عامه الثاني منذ يومين، بعد ان نشر في العام الأول عشرات التصاميم التي تذكر بانتهاكات النظام السوري وتنظيم داعش وتحيي مؤسسات ومنظمات الثورة العاملة ضمن عدة مجالات وتخلد ذكرى الشهداء والقادة والمعتقلين وينقسم فريق العمل في المنظمة الى فريقين الاول وهو الفريق الاساسي الذي يضم 12 مصمم محترف في مجال التصميم والاعلان بعضهم من ضمن مجلس الادارة لفيكتور، الفريق الثاني وهو الفريق المتطوع لدى فيكتور ديزاين الذي يتم تدريبه ليصبح أكثر احترافية بمجال التصميم وهو فريق متبدل بشكل مستمر. ويتم التواصل وتنظيم العمل بينهم باجتماعات دورية عبر وسائل الاتصال الالكترونية او وسائل اخرى.

نورهان البكري رئيس مجلس ادارة الفريق تحدثت لـ “تمدن” عن هذه الفكرة بقولها: بدأت فكرة فيكتور ديزاين في اجتماع لعدد من الأصدقاء وأخذنا نتحدث عن الصعوبات والمشاكل التي يواجهها المصممون في الداخل السوري او الخارج من ضغط العمل والوقت وسوء احترام حقوق المصمم ومن ناحية اخرى المشاكل التي تواجهها الهيئات والمنظمات السورية من المصممين.

حينها جاء اقتراحي بتأسيس منظمة تجمع المصممين في سوريا تحت مظلة واحدة تحفظ حقوقهم وتتخطى العقبات التي يوجهونها حتى يتحول التصميم في الثورة من عمل بين أفراد إلى عمل جماعي لتفعل الاعلان المرئي في المجتمع المدني بشكل صحيح احترافي خدمي تطوعي وتسليط الضوء على القضية السورية بشكل يحاكي الواقع بطريقة فنية، أن تولد مجموعة مبدعة، وبعد مرور أربع سنوات على ثورة الكرامة، فهذا يعكس جوهر شعب لا يعرف اليأس ولا يفكر به، فكلما سقط ينهض ليبدع ويرسم ويكتب ويلوّن ثورته ضد سواد الاستبداد والتطرف، مقاتلا ليوّزع الألوان الحرة والمتعددة بوجه اللون الواحد والموت الواحد، لون الحرية بوجه لوني الاستبداد والتطرف، ألوان الطيف المتنوعة بوجه لون القتل والزنازين.

وعن أهداف فيكتور ديزاين تقول نورهان البكري: أهدافنا تتضمن إنشاء وتطوير الهوية البصرية والشعارات. وتصميم مساحات مطبوعة أو للعرض الالكتروني من بوستر فلاير ومنشورات. والغرافيتي. وإعداد الإنفوغرافيك بكافة أشكاله. والإخراج الفني للكتب والبروشور والمجلات. بالاضافة الى تصميم ورسم الشخصيات (كاركاتير). طوابع ثورية قسم الفيديو والمونتاج (موشين غرافيك).

كما نطمح تنظيم ورشات عمل تدريبية في الداخل السوري، تغطية المناطق السورية بشكل كامل وهذا ما نعمل عليه حاليا. لوضع ذلك كله بخدمة مؤسسات المجتمع المدني التي تخدم الانسانية حصراً من خلال مجموعة من أفضل المصممين المشهورين بخبرتهم وحرفيتهم في هذا المجال، دون أن يتقاضوا أي ربح فنحن “منظمة غير ربحية تهدف لخدمة المجتمع لنحاكي الواقع السوري بطريقة فنية”.

وتختم نورهان البكري حديثها لـ “تمدن” بالقول: باختصار أي أنه بجانب كل من الحركات المدنية والتحركات العسكرية لا بد من إعلام لينقل الصورة واضحة عن واقع الارض والصورة بحاجة لألوان حتى تكتمل تماماً كما نعمل في مجالنا على تذكير الحاضنة الشعبية بسلمية الثورة وأيام الحرية وذلك لقى ترحيب كبير من الثوار والنشطاء والاعلاميين والمنظمات في الداخل والخارج السوري.

إذا وبعد مرور عام كامل على عمل فريق فيكتور ديزاين تتجه طموحاتهم في العام الجديد الى امتداد أكبر على الاراضي السورية وتغطيتها بشكل كامل وتحقيق الاهداف التي نشأت من اجلها هذه الفكرة الجديدة مع استمرار تقديم الاعمال المستمرة للمنظمات والكيانات التي تعمل لخدمة المجتمع المدني وتدريب الكوادر بشكل احترافي عبر ورشات عمل تدريبية في مجال التصميم والاعلان ومواصلة العمل في الحملات التي تدعم الحراك السلمي والانسانية بشكل عام ونقل الواقع السوري بطريقة فنية احترافية.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

القاضي الأول في الغوطة الشرقية لـ “تمدن” مظاهرات الغوطة سببها الاعتقالات خارج القضاء

احمد زكريا عمل عدد من القضاة بالاشتراك مع الفصائل العسكرية على تأسيس المجلس القضائي الموحد …