الرئيسية / مجتمع / حقوق و حريات / في اليوم العالمي للمسنين… لا للتمييز العمري

في اليوم العالمي للمسنين… لا للتمييز العمري

تحتفل دول العالم في الأول من تشرين الأول كل عام باليوم العالمي للمسنين. وكانت الجمعية العمومية للأمم المتحدة قد قررت في العام 1991 اعتبار اليوم الأول من شهر تشرين الأول من كل عام يوماً عالمياً للمسنين، والهدف من هذا القرار كان جذب اهتمام المجتمع إلى مشاكل الأشخاص الذين هم في مرحلة الشيخوخة من كلا الجنسين.
تعتبر الشيخوخة مرحلة مهمة من مراحل العمر، لما تتميز به من خصائص بيولوجية وصحية ونفسية واجتماعية.
ويشهد العالم تزايدًا مطردًا في أعداد المسنين، حيث تشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى ارتفاع معدل توقعات الحياة خلال الخمسين سنة الأخيرة من 46 عامًا إلى 64 عامًا في الدول النامية، ومن المتوقع أن يصل إلى 72 عامًا في عام 2020، وذلك نتيجة التقدم الطبي والتحسن في ظروف المعيشة، وتطور مفاهيم الصحة العامة وأساليب الوقاية والعلاج.
وفي المقابل، فإن زيادة أعداد المسنين في العالم تحتاج إلى مزيد من الدراسات للتعرف على احتياجات هذه المرحلة وعوامل التغير البدني والعقلي المصاحبة للتقدم في السن، من أجل تقليل الآثار السلبية على المسن نفسه وعلى أسرته ومجتمعه.
من هم المسنون؟ وما الذي يميز هذه الشريحة من المجتمع؟ وما الأمراض الشائعة التي يصاب بها الناس في مرحلة الشيخوخة؟ وهل يمكن الوقاية منها؟ أو تأخير حدوثها؟
طرحت «صحتك» بـ«الشرق الأوسط» هذه الأسئلة وسواها على أحد المتخصصين في هذا المجال، الدكتور سلطان حسن العمري، استشاري أمراض الشيخوخة – عضو هيئة التدريس بكلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز بجدة – فأكد في بداية حديثه على أهمية تناول موضوع كبار السن والأمراض التي تعتريهم خلال مرحلة الشيخوخة، وأشار إلى أن هذه الأهمية تنطلق من اهتمامات المنظمات الصحية العالمية بصحة المسنين، وتحديد يوم عالمي لهم تكثف فيه الجهود لشد الأنظار واهتمام صناع القرار لبذل مزيد من العناية بصحة هذه الفئة من المجتمع.
وأضاف د. العمري أن اليوم العالمي للمسنين يعتبر مناسبة صحية واجتماعية مهمة تحتفل بها دول العالم في اليوم الأول من شهر أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام، وذلك بعد أن تم إقرار ذلك اليوم من قبل الجمعية العمومية للأمم المتحدة في 14 ديسمبر (كانون الأول) عام 1990. يهدف هذا اليوم، بشكل عام، إلى رفع مستوى الوعي لدى جميع شرائح المجتمع حول مرحلة الشيخوخة وما يتعلق بها، وهو بمثابة يوم شكر وتقدير لهذه الفئة العمرية على إسهاماتهم في البناء الحضاري والثقافي ودورهم في بناء الأوطان والأجيال والارتقاء بالمجتمعات وما تحقق على أيديهم من إنجازات تعيش على آثارها الإنسانية جمعاء.
يقول الدكتور سلطان العمري أن اليوم العالمي للمسنين لعام 2016 تم الاحتفال به تحت شعار «خذ موقفًا ضد التمييز العمري ضد كبار السن»، وإن المغزى منه هو لفت الانتباه إلى المفاهيم الخاطئة والصور السلبية الموجودة لدى كثير من الناس حول مرحلة الشيخوخة وضرورة تصحيحها وتحديها. وفي هذا الخصوص تشير الدراسات إلى أن التمييز العمري ضد كبار السن منتشر في أغلب بلدان العالم ويمارسه كثير من الأفراد والمؤسسات بصور مختلفة.
ومن صور التمييز العمري للمسنين، يذكر د. العمري على سبيل المثال أن كثيرًا من كبار السن يعانون من الحرمان الوظيفي بعد سن التقاعد رغم قدرتهم الجسدية والعقلية التي تؤهلهم لمواصلة العمل والعطاء. كذلك في بعض الدول يتم سحب رخصة القيادة ممن تجاوزت أعمارهم الستين سنة دون مبرر، غير أنهم بلغوا هذه السن.
أيضًا هناك العديد من البنوك التي لا تقرض من تتجاوز أعمارهم سن الخامسة والستين. كل هذه الأمثلة وغيرها تدل على أن هنالك نوعا من التمييز العمري ضد هذه الشريحة المهمة من شرائح المجتمع.
تعرف منظمة الصحة العالمية كبار السن على أنهم أولئك الأشخاص الذين بلغت أعمارهم سن الخامسة والستين. ويصنفهم بعض العلماء إلى:
1. المسن الشاب، وهو الذي يبلغ من العمر 65 – 74 سنة.
2. المسن الكهل، وهو الذي يبلغ من العمر 75 – 84 سنة.
3. المسن الهرم، وهو الذي يبلغ 84 من العمر فما فوق.
وقد أوضحت التقديرات بأن عدد كبار السن بالعالم سوف يتضاعف من 900 مليون إلى ملياري شخص ما بين عامي 2015 و2050، وهذا يعني بالنسبة المئوية زيادة من 12 في المائة إلى 22 في المائة. أما في المملكة العربية السعودية فتشير الإحصائيات إلى أن هذه الفئة العمرية تشكل نحو 3 في المائة من السكان حاليًا، وهذه النسبة مرشحة للزيادة إلى نحو 18 في المائة، بحلول عام 2050، خصوصًا إذا ما علمنا أن أحد أهداف رؤية 2030 بالمملكة هو رفع متوسط الأعمار في السعودية إلى 80 سنة.
هذه الأرقام يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار من قبل المتخصصين وصناع القرار في الجهات ذات العلاقة خصوصًا القطاعات الصحية وقطاع التوظيف وقطاع البلديات، حيث يجب النظر إلى هذه الشريحة كمستفيد مهم عند التخطيط للبنية التحتية وعند صياغة البرامج والمبادرات الوطنية.
مرحلة الشيخوخة هي إحدى المراحل العمرية التي يصل إليها الإنسان في حال التقدم بالعمر. وتتميز مرحلة الشيخوخة عن بقية مراحل العمر الأخرى، فقد وصفها العلماء بانخفاض متزايد في المخزون الوظيفي لكثير من أجهزة الجسم، مما يؤدي إلى تراجع في وظائفها وبالتالي تراجع في القدرات الوظيفية للمسن. وهذه التغييرات الفيزيولوجية على مستوى الجسم عادة ما يرافقها انحسار في الوضع المادي والعلاقات الاجتماعية مما ينعكس سلبًا على الوضع النفسي للمسن.
وفي هذه المرحلة من مراحل العمر تزيد فرصة الإصابة بكثير من الأمراض ومن أكثرها شيوعًا خشونة المفاصل، داء السكري، ارتفاع ضغط الدم، اضطراب الدهون، تصلب الشرايين، التعددية الدوائية، جلطات القلب والدماغ، هشاشة العظام، السقوط، الكسور، سلس البول، اضطرابات النوم، الاكتئاب، وأمراض الخرف.
للوقاية من هذه الأمراض والوصول إلى شيخوخة سليمة يوصي المتخصصون في مجال أمراض الشيخوخة بتناول الغذاء المتوازن، ممارسة الرياضة بانتظام، الحصول على النوم الكافي، عدم إجهاد الجسم، والابتعاد عن التدخين. هذا بالإضافة إلى الزيارات المنتظمة لطبيب العائلة للتقييم الصحي المستمر والمتابعة ولإجراء الفحوصات الطبية الدورية، ومن ثم الكشف المبكر عن أي مشكلات صحية طارئة قد تؤثر على صحة المسن.
والجدير بالذكر، أن كبار السن يعملون في هذا اليوم على تقديم إسهامات عدة للمجتمع من خلال العمل التطوعي، ونقل الخبرات والمعرفة التي اكتسبوها إلى الأجيال الأخرى، ويبلغ عدد كبار السن “أكثر من 60 عاماً” في العالم حوالي 600 مليون شخص، ويُتوقَّع ارتفاع عددهم إلى ملياري شخص بعد 50 عاماً.
وتتلخص أهداف هذا اليوم العالمي في لفت الانتباه إلى هذه الفئة العمرية التي ساهمت في تنمية المجتمعات، مع التأكيد على قدرتها على مواصلة ذلك.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

سوريا: مقتل 5233 مدنياً جراء التدخل الروسي

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، أن “تدخل القوات الروسية خلال عامين لصالح قوات …