الرئيسية / منوعة / الثقافية / ماذا بعد الحروب والكراهية؟

ماذا بعد الحروب والكراهية؟

زياد السبيت

جلست أنظر إلى قافلة النمل وهي تسير من مكان إلى مكان محمّلة بالمؤن فلم أتحمل تركها هكذا دون عقاب صارم على تجرؤها في الظهور فما كان مني إلا أن وطأتها بقدمي بقوة فتفرق ذاك الجمع بين قتيل وجريح ثم عاودت الكرّة مرة أخرى حتى لا أُبقي منها أحداً على وجه الحياة! وبعد كل هذه المجزرة لم أجد شيئاً يؤلمني من وخز الضمير أو الندم على ما صنعت لأنها لا تعني لي شيئاً كروح! فتسآلت لم حطمتُها بهذه القسوة؟! ولمَ كل هذا؟ هل هي العادة جرت مع المخلوقات الأخرى بألا نبالي بها؟! أم هي نوعٌ من الكراهية في النفس تخبو وتظهر حسب الحاجة؟! وأعتقد ما يحدث في بعض بلادنا العربية في وقتنا بين السلطة والشعب أشبه بقدمي والنمل! فإن الروح الأخرى تذوب فلا تعني للآخر شيئاً حين يتكرر مشهد الكراهية فلا يرى إنسانيته الحقيقية التي فطرها الله على التمييز بين الموت والحياة وحين يتغذى القلب بروح العداء أكثر باختزال النفس تلك المشاهد بين حين وحين فتغدو الكراهية حالة طبيعية وهذه فلسفة نفسية حين تريد أن تكره أحداً! فالكراهية عامل فطري في الإنسان من بُنات الشر ولكن نسبَهُ تتفاوت في بني البشر بدرجات مذهلة لا تصدق حين تراها على الحقيقة حتى لو بدوتَ في المرآة وسيماً وادعاً! مما يروى عن الحارث بن عُبَاد البكريّ أنه كان معتزلاً حرب البسوس حتى قتل المهلهل ولده بجيراً فبكاه بكاءً مرّاً فأخذ يطلع على سفح تل له قبالة تغلب كل ليلة فقيل له: ولمَ ذاك يا أبا المنذر فقال: حتى أُشبع نفسي كراهية من المهلهل فإذا لقيته عرفت أنه لا يقف حائلاً بيني وبينه فظل يقتل في بني تغلب حتى بعد (يوم تحلاق اللمم) _وهو يوم بكر على تغلب_ فكلما تذكر عبارة المهلهل (بؤ بشسع نعل كليب) تقفز الكراهية في نفسه فيزداد عداءً! أرأيت كيف يمتلئ قلب ابن آدم كراهية حين يمتلئ من الآخر قصصاً ومشاهد وأفكاراً وعبارات تفيض بها نفسه دون أن يحاول نسيانها حتى لو كانت ضرباً من الكذب الصُراح؟! فإن حسابات المرء دائماً تشوبها أرقام خاطئة! فعندئذ تكون الأمور حالقة، فكم نر الآن من مآسي هي أشد من يوم تحلاق اللمم في عالمنا العربي؟! في العراق وسوريا واليمن وليبيا تغذيها الكراهية ومشتقاتها وفروعها وجلّ ذلك من الجشع والاستبداد البشري البشع الذي يغذي القلب بما يكفي لتحطيم قوافل من البشر وليس من النمل فحسب وبكل أنواع الاستبداد الاقتصادي والديني والاجتماعي والفكري ولذلك قالوا قديماً (الإنسان عدو نفسه) وهي عبارة تختزل الجهل في طاعة القلب بكل ما يهوى وعلى رأسها الكراهية!

ديقول آرتور شوبنهاور الفيلسوف الألماني: (الكراهية تنبع من القلب والاحتقار من العقل وكلاهما خارج عن إرادتنا) ولعلي أوافقه في الأولى وأخالفه في الأخرى فالسيطرة على القلب صعب المنال حين تتوهج تلك الحزازات وتستطير فتتأصل الكراهية كلما بُعثت من جديد عبر كل الحواس أما العقل فهو سهل العريكة فخطامه بيد كل من هداه الله النجدين فانقياده ليست من الصعوبة بمكان لأنه خالٍ من التأثر! ولكن شوبنهاور قد ابتلي بتلك النار فهو تعبير خاضع للميل النفسي!

وتمتد الكراهية التي تتأصل في النفس لأجيال حين تكون الصورة قاتمة وحالكة فلا تستطيع أن تجد بياضاً ولو بخرم إبرة عندما يكون المقود بيد من له السمع والبصر لذلك سبقنا زعيم القيسية زفر بن الحارث الكلابي بعد وقعة مرج راهط فقال وقد زُرعت الكراهية على أرض تُسقى من حين إلى حين فكانت شعاراً ودِثاراً:

وقد ينبت المرعى على دِمن الثرى وتبقى حزازات النفوسِ كما هيا

فلا شيء يمنع تلك الكراهية أن تزول لأن النفس قد نُفث فيها ما لا يُستطاع رده وقد تحصد من ليس له في الأمر ناقة ولا جمل كما قال امرؤ القيس بن أُبان: (سيقتل عنه من لا يُسأل عن خاله).

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

“دعدووش” فيلم مصري ساخر عن داعش

يصور الفيلم المصري “دعدووش” الذي بدأ عرضه في 23 آب المنصرم في قالب كوميدي ساخر …