الرئيسية / محليات / إضاءات / ملاحفجي لتمدن: على الدول الوقوف بوجه روسيا لما تفعله بحلب

ملاحفجي لتمدن: على الدول الوقوف بوجه روسيا لما تفعله بحلب

تمدن – حوار أحمد زكريا

تتسارع الأحداث على الأرض وضمن معارك الكر والفر على أطراف مدينة حلب المحاصرة، بالتزامن مع أحداث سياسية وتصريحات دولية ، تتمحور في معظمها حول ما تتعرض له حلب من قصف ودمار ممنهج على يد قوات النظام وروسيا.

كما تتزامن تلك التطورات مع الأنباء الواردة حول نية روسيا، بدء معركة كبرى يتم التجهيز لها، بهدف التقدم نحو مدينة حلب قريباً، إضافة لتصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” والذي وصف المعارضة السورية بالمتمردين الذين لا نعرف من هم” ، كما أنه حذر من عدم تدخل بلاده ضد نظام الأسد لكي لا ينتهي الأمر بصراع مع روسيا.

وللحديث بشكل مفصل عن آخر التطورات على جبهات مدينة حلب، وموقف الفصائل الثورية المقاتلة على الأرض من التصريحات الروسية بخصوص الهجوم على حلب، ومن التصريحات الأمريكية بخصوص التخلي عن دعم المعارضة، التقت مجلة “تمدن” برئيس المكتب السياسي لتجمع فاستقم كما أمرت الدكتور زكريا ملاحفجي.

-بداية دكتور على الرغم من تقدم الثوار بشكل باغت النظام إلا أن وتيرة المعارك خفت في الآونة الأخيرة ما السبب وراء ذلك؟

تراجع الثوار في فك الحصار عن مدينة حلب بعد سيطرتهم على نقاط هامة ومن ضمنها مشروع 1070 شقة ومنيان وضاحية الأسد، له سببين:

-السبب الأول هو الحشد الروسي الكبير والضخم جداً، بما معناه أنهم حشدوا أسلحة وعتاد وكأنهم يخوضون حربا عالمية أمام فصائل بسلاح تقليدي ، فكان هناك فارق كبير جداً
-والسبب الثاني وبصراحة هو الاشكالات الحاصلة والتي يقف خلفها أذرع استخباراتية من النظام وغيره ، بين الفصائل وهذا الأمر يضعف المعارك والجبهات أيضاً، مع الإشارة إلى أن النقاط التي سيطر عليها الثوار مهمة وخاصة مشروع 1070 شقة.

-هل تتوقعون ان يتغير سير عملية درع الفرات بعد معركة مدينة الباب لتتجه نحو فك الحصار عن حلب؟

*بالنسبة لعملية درع الفرات، ليس لها علاقة بكسر الحصار عن حلب، لأن الجيش الحر بالأساس جبهاته مع النظام من طرف ومع داعش من طرف آخر وجبهاته مستمرة منذ 3 سنوات تقريباً، فلا يوجد أي تأثير، فهذا العمل بمعزل عن هذا العمل الآخر، إلا أنه في درع الفرات أصبح هناك تبني تركي لهذه الأعمال وتمهيد ودعم أكبر من قبل الأخوة الأتراك لهذا العمل، أما معركة كسر الحصار فهي معركة أخرى.

-ما الذي تحضره روسيا لمدينة حلب في ظل الحديث عن معركة تجهز لها روسيا والنظام ؟وما تعليقكم على ما يتم تحضيره لحلب؟

المعركة ليست سهلة فالروس جهزوا بارجة والكل يتكلم عنها وهي “الأميرال كوزنيتسوف” والتي حملت مجموعة من الطائرات وصواريخ الكروز وهذا كله تحضيرا لحلب وأرسلت عتاداً وجنوداً لحلب الغربية.

وأقول أيضا بأن ما أعلنه الروس سواء وزارة الدفاع أو غيرها، فهو فعلا شيء يُسقط روسيا لأنها تستقوي على أحياء فقيرة تبحث عن الحياة والخبز ، فهم يعلنون عن ترسانة وسلاح وكأنهم يستعدون لحرب عالمية، فهذا ليس سقوط أخلاقي وإنساني وحسب وإنما سقوط بكل المعايير . وهذا انحطاط وقذارة ، لأن اليوم دولة كبيرة مثل روسيا الاتحادية تحضر كل هذه التحضيرات من أجل بضعة أحياء كما ذكرت لك ، فهذا سقوط حقيقي.

-كيف تعلقون على الاتهامات الروسية بالعثور على قذائف محشوة بغاز الكلور غرب حلب تابعة للثوار؟

هذا الكلام عار عن الصحة على الإطلاق ، فهؤلاء الثوار هم أبناء مدينة حلب وليس هناك من يضرب أهله مطلقاً، فضلا عن أن ذلك ليس من قيم الثورة ، فهؤلاء الشباب حملوا السلاح لأنهم يريدون الحياة، يعني يريدون صد من أراد بأبنائهم وأهلهم الموت والقتل، فلا يمكن على الإطلاق أن يتصرفوا هذا التصرف، فهذه كذبة من أكاذيب الروس والنظام التي عهدناها.

-من جانب آخر ما صحة الأنباء حول ارسال مصر مقاتلين لدعم الأسد؟

بالنسبة لمسألة مصر فنحن في بعض المناطق بحلب تبين لنا أنه يوجد ذخائر واضحة أنها صناعة مصرية ، لكن مسألة إرسال مصر لجنود لمؤازرة الاسد ، فنحن سمعنا ذلك من وسائل الإعلام ولكن ليس لدينا شيء مؤكد.

– بعد فوز ترامب كيف برأيكم سينعكس ذلك على معركة حلب وهل تتوقعون ان تتخذ امريكا اي قرار لصالحكم على الأرض؟

بالنسبة للأمريكان وموقف ذلك على الملف السوري، فأتصور الآن هم مشغولون جدا مازالوا بموضوع الانتخابات، أما الروس فسوف يستغلوا تلك الفرصة لصالحهم. وتصوري أيضاً و بعد فوز ترامب، والذي هو صاحب سياسة الحدود و الانكفاء على الداخل، لأنه طرح ما بمعناه أنه ليس لأمريكا علاقة بالشرق الاوسط وما علاقته بالاتحاد الأوروبي أو بناء سور بين أمريكا والدول المجاورة…الخ، ولكن تصوري هو ساع لبناء أسوار والانكفاء داخليا.

أضف لذلك، الآن الفراغ الذي يملأ الشرق الأوسط هو الروس عبر قواعد بحرية وبرية ، وأتصور أنه صحيح أن المعركة الروسية هي معلنة على الفصائل ، لكن في بعدها البعيد فهي معلنة على إثبات القوة وعرض العضلات أمام الاتحاد الأوروبي.

-في هذا السياق كيف تقرؤون تصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بموضع دعم المعارضة وعدم مواجهة روسيا؟

بالنسبة لهذا الأمر فأنا أتصور أن المرحلة القادمة سيكون فيها تغيرات جوهرية، وحديث ترامب الأن لن يؤثر بشكل مباشر لأنه حتى الآن لم يتشكل فريقه السياسي الخارجي ، ولكن سيكون هناك تغيرات جوهرية قادمة.

أما حديثه عن مواجهة روسيا، وهنا أسأل: هل الفصائل البسيطة والتي تملك أسلحتها البسيطة وقتالها التقليدي ستواجه روسيا الاتحادية؟ أم أن روسيا الاتحادية هي التي واجهت هذه الفصائل وأرادت الوقوف بوجه ارادة الشعب السوري وأبنائه الذين يحملون السلاح اليوم ويبحثون عن الحياة والحرية.

-أخيراً ما هو المطلوب برأيك من المجتمع الدولي اليوم أمام ما يتم تجهيزه لحلب؟

أتصور المجتمع الدولي والدول الإقليمية وأصدقاؤنا عموما، هم أمام امتحان كبير أن يقفوا موقفا للضغط على الروس سواء كان اقتصاديا أو دبلوماسي أو سياسي، لإيقاف هذه الهجمة الشرسة التي يحضروا لها و يستعدوا لها بشكل كبير جدا.

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

الهيئة الشرعية في اعزاز

نازحوا ريف حلب الشمالي محرومون من دخول اعزاز بقرار شرعي أعلنت الهيئة الشرعية في مدينة …