الرئيسية / الأخبار / السياسية / نائب دي ميستورا: مؤشرات إيجابية يمكن ترجمتها في (جنيف)

نائب دي ميستورا: مؤشرات إيجابية يمكن ترجمتها في (جنيف)

أكد نائب المبعوث الأممي إلى سوريا رمزي عز الدين لـ«الشرق الأوسط» أنه عرض على اجتماع مجلس الجامعة العربية في القاهرة أمس تطورات الملف السوري منذ شهر مارس (آذار) الماضي، وسمع تصورات الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط حول خطة التسوية، وطبيعة المفاوضات المقبلة المقررة في جنيف في سبتمبر (أيلول) المقبل.

من جهته، أكد ناطق باسم الجامعة العربية 4 أولويات؛ بينها رفع أي ترتيبات تؤدي إلى تقسيم سوريا أو أن تكون بديلاً من المسار السياسي لتسوية الأزمة السورية بصورة شاملة وفقا لمقررات جنيف وعلى أساس قرار مجلس الأمن «2254».

وأكد رمزي في حديث إلى «الشرق الأوسط» في القاهرة، أهمية «الحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي السورية وتوضيح المخاوف التي تتحدث عن التقسيم، مع إقامة مناطق تخفيف التوتر». كما تحدث عن المبادئ التي طرحها المبعوث الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا التي تحدد شكل الدولة. وقال في حال الاتفاق الكامل عليها من الحكومة والمعارضة «ستشكل بداية لبناء الثقة والأمل في التوصل إلى تسوية سياسية». كما أشاد بالدور الروسى في توحيد منصات المعارضة الثلاث؛ موسكو والرياض والقاهرة. وشدد على أهمية الدور العربي بعد الجهود التي قامت بها كل من مصر والأردن في تخفيض التوتر في بعض المناطق.

وتابع أن هذا هو الاجتماع الثالث بين جامعة الدول العربية والأمم المتحدة للتنسيق في الملف السوري، حيث سبق اجتماع للمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا مع مجلس الجامعة على المستوى الوزاري، و«هذا يؤكد حرص الطرفين على التشاور المستمر بين الأمم المتحدة والجامعة العربية؛ إذ إنني عرضت في الاجتماع تطورات الأوضاع منذ شهر مارس الماضي عندما تحدث المبعوث الخاص إلى سوريا أمام الاجتماع الوزاري». وتابع: «في تقديرنا أن الصورة العامة بها بعض المؤشرات الإيجابية؛ سواء المستوى الميداني والمناطق التي تسيطر عليها المجموعات، والتوصل إلى اتفاقات في مناطق خفض التوتر».

التعليقات

التعليقات

شاهد أيضاً

الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من تصعيد محتمل في سوريا

حذر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، من أن إسقاط طائرة سورية مقاتلة وثانية …